26 يونيو 2013

مشروع تواصل مع المخلوقات الخارجية عبر الإنترنت

إعداد : كمال غزال
قررت مجموعة من الباحثين ورجال الأعمال البحث عن حياة ذكية في الفضاء الخارجي من خلال الطلب من كافة الأشخاص الذين لديهم اتصال بشبكة الانترنت إرسال رسائل للفضاء الخارجي ، يبحث مشروع "لون سيغنال" الطموح عن الحياة في الفضاء الخارجي من خلال قيام كافة الأشخاص المتصلين بالإنترنت بإرسال رسائل للفضاء في محاولة لتعريف الكائنات الفضائية بوجود حياة على كوكب الأرض ودفعهم للتواصل معهم، وفقا لما ذكرت قناة "فوكس نيوز" الإخبارية.



وقد بدأ المشروع فعلاً في مساء 17 يونيو في تلقي الرسائل من الناس وبعثها إلى الفضاء الخارجي وتحمل الرسائل على شعاع راديوي عالي التردد موجه حالياً إلى مكان محدد يدعى Gliese 526، وبهذا تعد أول محاولة بشرية لبعث رسائل متواصلة إلى الكائنات الذكية في الفضاء الخارجي  من خلال شبكة الإنترنت ، وتأتي هذه المحاولة بعد محاولات سابقة لإرسال صور وأصوات ورسائل محددة من خلال مركبة فوياجر التي أطلقتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا في عام 1977 والتي سافرت خارج النظام الشمسي وخرجت عن السيطرة بعد فقدان الإتصال معها ، وتأتي كذلك محاولات مشروع SETI في عام 1984 المخصص للبحث عن ذكاء خارجي في الكون من خلال إستقبال الإشارات من المجرات البعيدة وفك رموزها لعلها تحمل نموذج لغة ويثبت وجود هذه المخلوقات.

شعار المشروع
وقد اختار الباحثون في المشروع بقعة معينة من الفضاء سيتم توجيه كافة الرسائل إليها من الشبكة الخاصة بالشركة المسؤوولة عن المشروع، وهي نظام شمسي يحمل اسم "جليز 526" والذي يقع على بعد 17.6 سنة ضوئية من الأرض ، وتوفر الشركة للمشتركين في المشروع رسالة واحدة مجانية مع إمكانية شراء عدد غير محدود من الرسائل النصية والمصورة سيتم إرسالها للفضاء.
ووفقا للمسؤلين عن المشروع فإن الهدف ليس فقط التواصل مع الكائنات الفضائية بل يمكن أيضا استخدامه للحفاظ على الحضارة البشرية في المستقبل. 

فهم طريقة التواصل
الرسالة تنتقل من شبكة الإنترنت ليجري تحويلها إلى صحن إشعاع راديوي ضخم يرسل الإشارة بترددات مرتفعة جداً بحيث يمكن أن تصل إلى هدفها في المجرات القريبة . أو الكواكب .. فإذا ملكت المخلوقات الخارجية أجهزة إستقبال وتسعى أيضاً للكشف عن مخلوقات أخرى ذكية مثلها ، فإنها ستجهد على تحليل الإشارات الغامضة وتمييزها على أنها تمثل لغة ما دون أن يفهموا معناها ..ولكن هذا يجعلهم يعلمون بموقعنا على وبالتالي من الممكن أن يردوا على رسالتنا.

تمييز اللغة من دون فهمها
من أجل التمييز بين الإشارات التي تحمل رسالة ما أو تشكل لغة ما (من صفات الكائنات الذكية مثل البشر) عن الإشارات الأخرى التي تمثل الضجيج الكوني الناجم عن أحداث فيزيائية كتفاعلات نووية أو إشعاعية ، فإن اللغة تحوي نمط تكراري معين يشكل الحروف والكلمات والفواصل بينها ولهذا تختلف عن إشارة الضجيج ،  لهذا فإن أي لغة في العالم يمكن تمييزها من الضجيج حتى لو لم نفهم معناها ، ولكن في حال استقبلنا إشارة تمثل لغة فإن هذا أمر هام يدل على حضارة ذكية شئنا هذا أم أبينا، فإذا وجدنا هذا النمط يوماً ما سيكون سبقاً علمياً تاريخياً.

كيفية الإشتراك
ما عليك سوى تسجيل حساب على موقع ( لون سيغنال ) ومن ثم كتابة رسالة يطلق عليها اسم شعاع Beam ترغب في إرسالها إلى المخلوقات الخارجية ومن ثم تراقب سير الرسائل في الرتل إلى أن يحين دور رسالتك.

مشاهير ومزاعمهم عن المخلوقات الخارجية
يؤمن حوالي 36% من الشعب الأميركي بوجود المخلوقات الخارجية (الفضائيين) ، ويؤمن عدد من القادة والمسؤولين والعلماء ورجال الدين حول العالم بوجود المخلوقات الخارجية (إقرأ هنا)  ، لكن ماذا عن المشاهير ؟

على الرغم من تضارب الآراء حول هذا الأمر، وعم وجود دليل فعلي على وجود الكائنات الفضائية أو الأطباق الطائرة، إلا أن هناك العديد من المشاهير كان لديهم ما يكفي من الجرأة للاعتراف بمقابلتهم أو مشاهدتهم للمخلوقات الفضائية ونذكر منهم : 

1-  روبي ويليامز
نجم موسيقى البوب البريطاني الذي أدعى أنه قابل مخلوقات فضائية داخل استديو موسيقى أثناء تسجيل أغنية تدعى "أريزونا"، قام "ويليامز" بعد ذلك بإجراء مجموعة من الجلسات النفسية مع أطباء متخصصين، ولم يتحدث بعد ذلك عن المخلوقات الفضائية مجدداً.




2-  سامي هاغر
يقول "سامي" إنه سبق له مقابلة الفضائيين حينما كان يبلغ من العمر 4 سنوات، حيث وجد جسماً غريباً في باحة منزله قام بإلقاء الطوب عليه ليفاجئ أنهم مخلوقات فضائية قاموا بخطفه لفترة قصيرة وأجروا مجموعة من التجارب المتطورة على مخه بهدف تبادل المعرفة، كما وعدوه بالعودة لزيارته في وقت قريب.

3-  وليام شاتنر
يقول رائد التلفزيون البريطاني في فترة الستينيات "وليام شاتنر" إنه تعرض لحادث في صحراء "موهافي" وعندما أفاق من الغيبوبة وجد صحناً فضائياً فضياً يطير في السماء على مسافة قريبة منه، بعد ذلك بفترة قيل إن هذه الأخبار مفبركة، ولكن الممثل الشهير سبق له التصريح بالفعل بإيمانه التام بوجود حياة بجميع أشكالها في منطقة ما من الفضاء الخارجي.



4-  ميك جاغر
يقول "ميك جاغر" إنه ذات يوم وجد بقعة مضيئة داخل منزله على شكل سيجارة، ثم ازداد توهجها بشكل مفاجئ إلى أن انفجرت مما جعله يركض خارج المنزل معتقداً أن المنطقة المحيطة به مليئة بالطاقة الكهرومغناطيسية، بعد ذلك زاره مجموعة من علماء الفيزياء، ولكنهم أكدوا أن الأمر شبه طبيعي ولا يوجد ما يدعو للشك.



5-  محمد علي
يقول نجم الملاكمة "محمد علي" إنه أثناء إجراء مجموعة من التدريبات بصحبة مدربه في "سنترال بارك" شاهد جسماً متوهجاً للغاية في السماء كان متأكداً من أنه طبق طائر، ولكن مدربه لم يوافقه الرأي حيث أكد بأنه لم ينتبه لما يحدث ولذلك ليس بإمكانه تأكيد كلام الملاكم الشهير.



6-  جون لينون
نجم فريق البيتليز "جون لينون"، يعتقد البعض أن تصريحاته بخصوص الفضائيين هي هلوسة نتيجة إدمانه للمخدرات، يقول "جون" إنه قابل مخلوقات فضائية في شقته بنيويورك، وقاموا بإعطائه تذكار خاص عبارة عن طفل صغير تم خطفه من عائلته في ليفربول.



7-  إلفيس بريسلي
ملك البوب في القرن الماضي كان لديه العديد من الروايات الغريبة عن المخلوقات الفضائية، حيث ادعى في البداية بأنه شاهد أنوار غريبة في السماء في مرحلة طفولته، ثم بعد ذلك التقى بفضائيين أعطوه نبذة مختصرة عن مستقبلة المبهر في عالم الموسيقى، حكايات "بريسلي" الغامضة عن قوى الطبيعة لم تتوقف حتى بعد وفاته، حيث مازال محبوه يعتقدون أنه لم يمت، وأنه موجود على هيئة شبح!


المصادر
- فوكس نيوز ، أكشنها.نت
- ثقافة.كوم 

إقرأ أيضاً ..
- 500 مليون كوكب في منطقة الحياة من مجرتنا 
- مسؤول روسي يزعم إختطافه من قبل المخلوقات الخارجية 
- زعماء وقادة وعلماء يعتقدون بوجود المخلوقات الخارجية
- الفاتيكان يصرح : لا مانع من الإيمان بوجود المخلوقات الخارجية 
- جماعة مشروع البوابة 

هناك تعليق واحد:

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.